هذا الموقع يستخدم سياسة الكوكيز: من خلال تصفح هذا الموقع تكون قد وافقت على هذه السياسة

المملكة المتحدة
08:36AM
الولايات المتحدة
03:36AM
الصين
03:36PM
السعودية
10:36AM
الإمارات
11:36AM

المواد التعليمية

ما هو تداول الفوركس؟

قد يعرضك التداول بالفوركس والعقود مقابل الفروقات إلى خسائر كبيرة

ما هي أسواق العملات الأجنبية (الفوركس)؟

تعتبر أسواق الصرف الأجنبي (الفوركس) هو المكان المخصص الذي يتم فيه تبادل العملات الأجنبية وتعتبر العملات الأجنبية مهمة لجميع الأشخاص حول العالم، وترجع أهميتها لأنها هي الأداة الأساسية من أجل تسهيل التجارة الخارجية والأعمال التجارية بين كافة الأشخاص والمؤسسات المالية والشركات الصناعية، فعلى سبيل المثال إذا كنت تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية ورغبت في شراء سلعة أو خدمة ما من إيطاليا فأنه يتوجب عليك أن تبادل الدولار الأمريكي أمام اليورو، أو إذا كنت ترغب في السفر من المملكة المتحدة إلى دولة الإمارات العربية للسياحة فهنا يتعين عليك أن تقوم بمبادلة الجنية الإسترليني أمام الدرهم الإماراتي.

ونظراً لأهمية تبادل العملات الأجنبية في العالم أجمع ذلك جعل من أسواق العملات هي السوق الأكبر والأضخم في العالم وجعلة أيضاً يتمتع بميزة السيولة الضخمة، وكما ذكر مصرف التسويات الدوليةBIS خلال إحصائية ديسمبر 2016 أن إجمالي السيولة التي يتم ضخها في أسواق العملات بشكل يومي بلغت ما يقرب من 5.1 تريليون دولار أمريكي يومياً، وتلك السيولة الضخمة جعلت من أسواق العملات تشهد تحركات كبيرة خلال اليوم وذلك يعتبر عامل جذب الكثير من المضاربين من خلال تحقيق معدلات ربحية كبيرة وذلك مراعاة مع معدلات المخاطر المترتبة على ذلك.


ما هو معنى الفوركس؟

كلمة فوركس هي اختصار لمصطلح Foreign exchange وهو سوق يمتد في جميع أنحاء العالم، وعند التعامل في العملات الأجنبية تباع عملة مقابل عملة أخرى يعبر فيها السعر عن القيمة النسبية بين العملتين.

في الآونة الأخيرة نجحت أسواق العملات في تحقيق شعبية واسعة النطاق في مختلف أنحاء العالم، كما حظيت باهتمام بالغ من العديد من الشرائح سواء أكانت من الأشخاص الطبيعيين (متداولين، متاجرين) أو من شركات وبنوك وصناديق استثمارية، ولعل السبب في ذلك هو ما تتمتع به أسواق العملات بميزات عديدة سوف نتعرف عليها لاحقاً.

أسواق العملات أو الفوركس هو سوق يتم فيه تداول العملات الأجنبية حول العالم، والذي يهدف إلى بيع وشراء العملات التي تتغير بحسب قانون العرض والطلب، ليكون الهدف الأساسي منها الاستفادة من فروق الأسعار وليس التسليم والاستلام. يذكر أن عملية تجارة الفوركس لا تختلف كثيراً عن تبادل العملات داخل شركات الصرافة، إنما الفرق هو أن أسواق الفوركس تتميّز بنشاط غير مركزي، بمعنى أنها غير مرتبط بطبيعة جغرافية، وبالتالي يمكن لأي مستثمر التداول عبر الإنترنت، من أي مكان بالعالم وعن طريق ما يعرف بـ OTC وهي اختصار لمصطلح Over The Counter.

هذا ويعتبر قانون العرض والطلب من أهم المؤثرات على تداول الفوركس وتحرك الأسعار ولا يمكن لأي شخص أو جهة أو هيئة مالية سواء صغيرة أو كبيرة كانت، من التحكم أو التلاعب في حركة الأسعار.


قطاعات الأسواق المالية:

أسواق الأسهم: ويتم من خلالها تداول أسهم الشركات ويمثل السهم حصة مساهمة في الشركة. أما الهدف الأساسي للشركات التي تطرح أسهمها للتداول، فيتمثل في زيادة رأس المال.

أسواق السندات: هنا تلجأ الشركات للاقتراض من المستثمرين بهدف زيادة رأس المال وذلك مقابل عائد محدد تقوم الشركة بتحديده.

أسواق السلع: وهي أسواق مختصة يتم من خلالها تداول السلع المادية مثل الذهب، القطن، الحبوب والنفط وغيرها.

أسواق النقد: وهي أسواق تهدف إلى توفير التمويل قصير الأجل مثل أذون الخزانة بعائد محدد وفترة زمنية محددة.


مميزات الأسواق المالية أو ما يعرف بتداول الفوركس:

السيولة الضخمة:

جاء في إحصائية مصرف التسويات الدولية BIS في ديسمبر من العام الماضي أن أحجام السيولة المتدفقة داخل أسواق العملات يومياً تخطت 5.1 تريليون دولار، ما يوفر ويتيح للمتداول بأسواق العملات عامل الحماية، بمعني أنه لا يمكن لأي جهة أو شخص أو هيئة وحتى لو كانت كبيرة في التلاعب أو التحكم في حركة الأسعار سواء ارتفاعاً أو انخفاضاً، وإنما تتحرك الأسعار وفقاً للعرض والطلب. في الحقيقة، توفر السيولة الضخمة الموجودة في أسواق الفوركس طلبات العرض والطلب عند كل الأسعار وذلك ما يميزها عن أسواق الأسهم التي تعاني في بعض الأوقات من عدم توفر طلبات شراء، ما يؤدي إلى تعليق الصفقة إلى حين وجود مشتري، الأمر الذي قد يؤدي إلى خسائر.

إمكانية التداول على مدار 24 ساعة:

يستطيع المتاجر في أسواق الفوركس العمل على مدار اليوم، خمسة أيام في الأسبوع، وذلك نتيجة فروق التوقيت بين الدول. سوف نتطرق في الفصول المقبلة عن أوقات عمل السوق، علماً أن خاصية التداول 24 ساعة توفر للمتاجر حرية التداول أي وقت سواء كان متفرغ أو لا، على عكس أسواق الأسهم التي تعمل في الفترات الصباحية فقط وفي كل دول العالم دون استثناء.

الربح في الاتجاهين الصاعد والهابط:

يستطيع المستثمر في أسواق العملات تداول الفوركس أو العملات سواء هبوطاً أو ارتفاعاً، فإذا كانت حركة الأسعار صاعدة يستطيع القيام بعمليات شراء، وفي حال هبوط الأسعار يستطيع تنفيذ أوامر بيع مباشرة وذلك يعرف بالـ Short Selling.

سهولة المتابعة والتحليل:

نجد في أسواق العملات مجموعة من الأزواج، حيث سنقوم بشرحها بالتفصيل في الفصول المقبلة. وكنظرة عامة، هناك أزواج أساسية يطلق عليها اسم 'سلة العملات الأساسية' والتي تمثل نسبة تصل إلى 70% من إجمالي أحجام التداول في أسواق العملات، إذا يمكن للمتداول أن يتابعها بسهولة على عكس أسواق الأسهم، حيث أن هناك المئات من الأسهم التي تستغرق وقت كبير وجهد لمتابعتها.

إمكانية تداول الفوركس بمبالغ صغيرة:

مع الانتشار الضخم لأسواق العملات وظهور شركات الوساطة، لم تعد تجارة الفوركس مقتصرة فقط على كبار المتعاملين. في الحقيقة، بات بإمكان صغار المتداولين الاستفادة من تجارة الفوركس، عن طريق شركات الوساطة المالية التي باتت توفر العملاء بإمكانية فتح حسابات تداول بتسهيلات مالية وتكاليف منخفضة، فيتسنى لهم المتاجرة بالفوركس وتداول العملات الأجنبية.

نشاط غير مركزي:

بمعنى أنه نشاط غير مرتبط بطبيعة جغرافية معينة، فبات بإمكان المستثمر تداول الفوركس أون لاين عبر الإنترنت، وعن طريق منصات التداول الحديثة التي يوفرها وسطاء التداول بغض النظر عن مكان تواجد المتاجر.

التداول دون عمولات:

يكمن المكسب الفعلي لشركات الوساطة في فروقات الأسعار (spread)، حيث لا تتقاضي شركات الوساطة عمولات إضافية مقابل إمداد العميل بالأسعار أو تنفيذ الصفقات من خلال المنصات الخاصة بها.

التداول عن طريق الرافعة المالية:

الرافعة المالية هي أداة يوفرها الوسيط المالي للعميل، وهي تهدف إلى تعظيم وتضخيم رأسمال العميل حتى يتمكن من تنفيذ صفقات تتخطي رأسمال العميل الأساسي.

إمكانية فتح حساب فوركس تجريبي:

توفر منصات التداول حسابات فوركس تجريبية مجانية، يستطيع من خلالها المتداول في أسواق العملات، التدرب عليها واختبار قدراته في تداول الأموال، مع العلم أنه لا يوجد اختلاف ما بين حساب الفوركس الحقيقي وحساب الفوركس التجريبي. يمكن الفرق الوحيد بينهما في أن الأموال التي يتم تداولها في حساب الفوركس التجريبي هي وهمية وللتجربة فقط، وبالتالي لا يشكل هذا الحساب أي خطر على رأس المال.


مخاطر تداول الفوركس

على الرغم من الميزات العديدة التي يحتويها التداول في الأسواق المالية العالمية، إلا أن هذا النوع من المضاربة يحتوى على العديد من المخاطر على رأسها الاستخدام المفرط للروافع المالية التي تعرضك لخسارة معظم حسابك من خلال تحركات بسيطة للسوق. من هنا، ينبغي الاهتمام بإدارة رأس المال والمخاطر بصورة آمنة، وتحديد نسبة معينة من المخاطر في كل صفقة. من المهم أيضاً أن يكون هناك وقف خسارة لكل الصفقات التي تقوم بها حتى لا تتمادى الخسائر في حسابك وتصل إلى مرحلة نداء الهامش. ومن مخاطر الأسواق أيضاً التحركات العنيفة التي قد تحدث أوقات الأزمات الاقتصادية والسياسية والتي قد تسبب فجوات سعرية تؤدي لوصول الحساب للسالب، لذلك ينصح عدم التداول وقت الأخبار الهامة والانتخابات الرئاسية لأكبر اقتصادات العالم، كما ومن المفضل عدم تبييت الصفقات أوقات إجازة السوق تحسباً لأي تقلبات اقتصادية أو سياسية قد تحدث خلال هذه الفترة.


ما هو الأسبريد أو تعريف الأسبريد

الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع هو ما يعرف ب الأسبريد، وهو هامش الربح الذي يذهب إلى الوسيط المالي، وبالتالي هي تعتبر خسارة فورية بمجرد أن تبدأ في فتح الصفقة سواء كانت صفقة شراء أو صفقة بيع، بمعني أنك سوف تدفع الأسبريد بغرض الدخول إلى سوق الفوركس، وفي هذه الحالة فأن الرقم الأكبر الذي تستطيع الشراء علية هو نفس الرقم الذي يستطيع الطرف المقابل أن يبيع من علية وعلى الجانب الأخر فأن الرقم الأصغر الذي ترغب في البيع من علية هو الرقم الذي يقوم الطرف الأخر بالشراء من علية ، إذا فأن الاسبريد هو أتعاب أو عمولة الوسيط المالي.

يعتبر سعر الطلب هو سعر الشراء أما العرض هو سعر المعلن للبيع، مع الأخذ بعين الاعتبار أنك سوف تدفع الاسبريد فقط عند الدخول إلى السوق (بمجرد فتح الصفقة) ولكنك لن تدفع عند الخروج من السوق (عند إغلاق الصفقة)


مفهوم النقطة:

النقطة هي أصغر حركة يمكن للسعر القيام بها، وتكون الرقم الرابع دائماً بعد العلامة العشرية في كل أزواج العملات، باستثناء الين الياباني وأزواجه، حيث تكون النقطة في هذه الحالة الرقم الثاني بعد العلامة العشرية. وقد ظهر حديثاً خلال منصات التداول ما يسمى بالـ Pipette وهو الرقم الخامس بعد العلامة العشرية ويساوي 1/10 من قيمة النقطة Pip.

مثال توضيحي لمفهوم النقطة على الأزواج الأكثر شهرةً وتداولاً، زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي:

what-is-forex-trading

كما هو واضح في المثال السابق أن النقطة هنا هي الرقم الرابع بعد العلامة العشرية في زوج اليورو/ دولار أمريكي.

ومثال توضيحي آخر على زوج دولار أمريكي مقابل الين الياباني تكون فيه النقطة هي الرقم الثاني

what-is-forex-trading

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هو كيف يتم احتساب قيمة النقطة؟

توفر منصة التداول الإلكترونية التي يعمل من خلالها المتاجرين، خاصية احتساب قيمة النقطة بطريقة آلية، ولكن لتكتمل النظرة، سوف نقوم بشرحها بالتفصيل.


كيفية حساب أو كيفية احتساب قيمة النقطة

حساب قيمة النقطة بعملة الأساس = (0.00001 / سعر الصرف) * حجم العقد

ولعلّ المثال التالي يوضح لكم الفكرة حتى نشرح لكم ما المقصود بكلمة عقد وما هي أحجام العقود:

USD/CAD=1.2740

قيمة النقطة = 100000 USD* (0.00001 / 1.2740) = 8.16$.


كميات العقود في التداول (Lots)

يتم تداول الفوركس من خلال ما يعرف بالعقود، حيث يستطيع المتداول من خلال هذه الميزة تحديد عدد العقود التي يرغب فيها، وذلك فيما يتناسب مع حجم المحفظة المالية الخاصة به، وفيما يتناسب مع شهية المخاطرة التي تختلف من شخص إلى آخر، وفيما يلي نتعرف على أنواع العقود الرئيسية الثلاثة:

عقد قياسي: ساوي 100 ألف وحدة من عملة الأساس، وكل نقطة تساوي 10$

عقد مصغر: يساوي 10 آلاف وحدة من عملة الأساس، وكل نقطة تساوي 1$

عقد مايكرو: يساوي 1000 وحدة من عملة الأساس، وكل نقطة تساوي 0.1$

حجم العقد إذاً هو عدد العقود التي يتاجر بها المتداول في بداية فتح الصفقة.

عدد النقاط إذاً هي عدد النقاط التي يحركها الزوج من بداية فتح الصفقة وحتى إغلاقها.

قيمة النقطة إذاً هي مساوية لقيمة النقطة في العقد الواحد.


الرافعة المالية والتداول بنظام الهامش:

سنقوم في هذه الفقرة بالتركيز على مفهوم الرافعة المالية، ميكانيكية عملها وتعريفها.

ولكي نتمكن من تداول العملات الأجنبية بسهولة وبتكاليف مالية منخفضة، يتوجب علينا أن نشرح ما هي الرافعة المالية التي تمكنك من التداول على أزواج العملات كافةً.

الرافعة المالية هي أداة يوفرها الوسيط المالي للمتاجرين في أسواق العملات والهدف الأساسي منها هو تضخيم وتعظيم حجم رأس المال. وتتم تجارة الفوركس عن طريق الرافعة المالية، عبر ما يعرف بنظام الهامش وهو بمثابة رهن يتم حجزه من خلال الوسيط، يكون متناسباً مع حجم الرافعة المالية، وذلك لفتح الصفقة المراد تنفيذها على أرض الواقع، ومن ثم يتم استردادها كاملة بمجرد إغلاق المركز المالي، ولعلّ أشهر أنواع الرافعات المالية هي 1:50، 1:100، 1:200، 1:300، 1.400، 1:500.


كيفية حساب الرافعة المالية؟

بكل بساطة، تعني الرافعة المالية التي تبلغ 1:300، أن كل دولار واحد في حسابك يجعلك قادراً على شراء 300 دولار، أو بمعنى آخر، كل دولار واحد فقط في حسابك يجعلك قادراً على شراء ما قيمته 300 دولار وهكذا الأمر باختلاف الرافعة المالية.


آلية عمل الرافعة المالية

تتم المتاجرة باستخدام الرافعة المالية ومن خلال نظام الهامش، حيث يقوم الوسيط المالي بحجز جزء بسيط من حساب التداول الخاص بالمتاجر، وذلك فيما يتناسب مع حجم الرافعة المالية التي يستخدمها المتاجر، على أن يقوم الوسيط برد هذا المبلغ حينما يقوم العميل بإغلاق الصفقة.

في البداية، نقوم بتحديد حجم العقد والأداة الاستثمارية التي نرغب بالتداول فيها.

بعد الدخول في الصفقة شراءً أو بيعاً، تحجز شركة الوساطة جزء من الحساب يساوي قيمة العقد مقسوماً على الرافعة المالية، وهو ما يسمى بالهامش المحجوز Used Margin. أمّا الباقي من الحساب، فيسمى بالهامش متاح Available margin ويستخدم لتغطية خسائر الصفقات المفتوحة أو لفتح صفقات جديدة.

بعد الخروج من الصفقة، تقوم الشركة برد الهامش المحجوز مع أرباح أو خسائر الصفقة المفتوحة.

نداء الهامش: يقوم الوسيط المالي بإغلاق المراكز المفتوحة كافةً حينما تتعدى خسائر العميل الهامش المتاح، ويتبقى له الهامش المحجوز فقط.

ملاحظة: تختلف الشركات فيما بينها في تحديد نسبة نداء الهامش والهامش المحجوز.


مثال على التداول بالهامش

لنفترض بأن رصيد حساب العميل يبلغ 10.000 دولار أمريكي والرافعة المالية التي يستخدمها هي 1:100 ويريد شراء عقد قياسي لزوج العملات USD/CAD. لنفترض أيضاً أن الهامش المحجوز على العقد القياسي من قبل الوسيط المالي هو 1000 دولار أمريكي، يتبقى في حساب العميل إذاً 9.000 دولار أمريكي، ويسمى هذا المبلغ المتبقي بالهامش المتاح أو الهامش الحر.

في حال ربح العميل من صفقة شراء 1.000 دولار أمريكي، ويريد إغلاق الصفقة لجنى الأرباح، تصبح المعادلة كالتالي:

يرد الهامش المحتجز فوراً للعميل، مضافاً إليه قيمة الربح، فيصبح الرصيد 11.000 ألف والهامش المحتجز صفر والهامش المتاح 11.000 ألف دولار أمريكي.

وعلى النهج نفسه، إذا خسر المتداول 1.000 دولار أمريكي وقام بإغلاق الصفقة، يقوم الوسيط فوراً بإرجاع الهامش المحتجز ويتم خصم قيمة الخسارة من الهامش المتاح، فيصبح رصيد المتداول 9.000 دولار أمريكي.

جدول توضيحي على القيمة التي يقوم الوسيط المالي بحجزها من حساب المتداول لكل عقد على مختلف أنواع الروافع المالية المستخدمة:

الرافعة الماليةالهامش المحتجزالعقد القياسي 100 ألف وحدة من عملة الأساسالعقد المصغر 10 آلاف وحدة من عملة الأساس
100:10.011000100
200:10.00550050
400:10.002525025
افتح حساب تجريبي

اكتشف التداول اليوم في بيئة خالية
من المخاطر.

تداول الآن

تداول مجموعة واسعة من الأدوات
المالية.

افتح حساب حقيقي
قد يعرضك التداول بالفوركس والعقود مقابل الفروقات إلى خسائر كبيرة